هذه المدونة تخضع لقانون حماية الملكية الفكرية الذي ينص عليه القانون الإتحادي رقم 7 لدولة الإمارات
"لذلك يمنع نقل وتداول أي من محتويات هذه المدونة دون إذن من مالكها "
.?. هاجس اللحظة .?. هنا تجد الكثير مني

 

الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

.,؛×~وداعا 2010

اللهم إني أسألك في ختام هذه السنة خيرا 
وأسألك ألا أرى أياما كالتي مررت بها فيها في سنتي الجديدة 
اللهم إني أسألك بداية سنة أجمل 
عامره بالحب والسرور والبشر
اللهم لا تفقدنا فيها عزيزا 
ولا تبكي فيها عينا ..
اللهم ارزقنا ما نحب ..ولمن نحب 
اللهم في سنتنا الجديدة هذه 
زدنا قربا وشوقا إليك 
زدنا حبا  إلى لقائك 
ارزقنا خشية تعيننا على طاعتك 
وخشية تبعدنا عن عصيانك 
اللهم حقق أمانينا وبارك في أيامنا 
اللهم ارزقنا العافية والصحة ..
اللهم فلتقر عيننا بأحبائنا ...

اللهم في بداية سنتي هذه
 أسألك قربا إليك وبعدا عن المعاصي ..
أسألك حبا أملئ به أيامي ..
وعزيمة أكمل بها دربي ..
وصبرا أتحمل به تعبي ..
وإصرارا يشجعني في دراستي ..
وطمأنينة أريح بها قلبي ..
وراحة أهدأ بها بالي ..
ومثلها هذا كله لأحبائي ...
اللهم
 آمين
آمين
 آمين
آمين 
آمين 

الخميس، 30 ديسمبر، 2010

.,؛×~BAD DAY

Oh Gud 
!what a day 
!what a week 

everything is going very fast 
but why I feel like the days don't pass 
every time I check the calendar
still three weeks 
oh 
what a bad day I have experienced 
 awful awful awful 
woke up late 
dressed in less than 5 minutes 
arrived the class 15 minutes late 
I look like a ghost 
with those dark circles under my sleepy eyes
I didn't sleep for three days 
too much thinking 
too much warring 

                         design 's final project
                                
 drawing submission         
        
                   finish the poster
                   
                                          mid terms       
exams

assignments 

ahhhhhhhhhhhhhhhhh
someone just shoot me 
?is it a bad dream 
oh
? maybe nightmare 
or even worse 
>>Reality<< 
...
No No No 
I am stronger than the circumstances 
I will be fine just fine 

d3watkooom it will be three tough weeks

just wanna sleeeeeeeeeeeeeeep  



الخميس، 23 ديسمبر، 2010

.,؛×~;كيف تروني ؟!

..بداية أقر بأني في حالة مزاجية عكرة للغاية ..وضباب يغيب تركيزي لدرجة أني أخطأت في كتابة إسمي عند تسليم الواجب ..ونتيجة قلة تركيزي لم استطع التوصل لما يريد الأستاذ أن يفهمه لنا أثناء الإمتحان لأكتشف بأنه بشرحه قد أجاب عن السؤال ..نتيجة لذلك فقد حصلت على خطأ ....لذلك ندعو أن تزول هذه الغمامة سريعا ..

يقال إن كنت تريد أن تعرف شخصيتك حقا فعليك أن تراها بعين الآخرين <<أم حروبي تقول :)
بناءً على هذا ..

كتبت عزيزتي فوفو تدوينة "كيف تروني؟"...وارتأت أن أكتب عن نفس الموضوع حتى تخبرني كيف تراني وبما أني طماعة فأريد من فوفو ومن كل من يتابعني أن يصف كيف يراني في خياله ..ما هو التحليل الذي توصل إليه من جراء قراءة كلماتي ..
كيف ترون أم حروبي ..ماهي شخصيتها في الواقع ...

وأقتبس من العزيزة فوفو ..
هل من الممكن برأيكم أن يترك الشخص بعض الإنطاباعت الصحيحة له بمجرد أن نراه مرات معدودة ؟

وأيضاً .. كوننا هنا في عالم التدوين .. نخط عادة ما يخالج القلب والروح ..
فنحن نكشف كثيراً عن ماهيَة أنفسنا وشخصياتنا من خلال القلم ..
ونرسم صورة داخلية لأنفسنا في مدوناتنا ..
" ربما " البعض يكتفي بأظهار جانب , دون آخر ..
ولكن أتعتقدون بأننا نستطيع أن نتعرف بصدق على الجانب الذي أظهره لنا ؟
أم أنكم " أيها المدونون والمدونات " عادة لا تبحثون في ما تقرئون عن شخصية من تقرئون له ..
وتكتفون بقراءة كلماته ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يللا شدوا الهمة ..رايكم بيفرحني ويمكن يتغير المزاج ..
**فوفو إنتظري رأي في التدوينات القادمة :)<<لسبب في نفسي 

*تحديث : نسيت أقولكم منو فوفو :) 
فوفو = pen seldom 

الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

.,؛×~ــــــــــــ

عندما يبلغ بك الألم مبلغه ....
وتشعر به وقد استفحل فيك ..
فبت تتجرع ألما .
.تستنشق جروحا ..
وتصل إلى حد الإنفجار ..
فتكتم وتكتم حتى يتضخم قلبك النحيل ..
فلا يعود يتحمل كلمة ولا فعل مؤذ..
ويبدو لك أن وقع دبيب النمل
أصبح مؤلما على سمعك ..
ونسائم الهواء تسلخ روحك الوهنة ..
فتبحث في زمن الزحام عن مكان يضمك وحدك..
لتنزوي عن هذا العالم المجحف
 الذي لم يعطيك ما تستحق ..
تبحث وتبحث ولا تلقى منعزلا عن أولياء الأذى ..
ــــــــــــــــــــ
عذرا ..لا أستطيع البوح أكثر ...
اللهم ارزقني راحة البال ..وطمأنينة في نفسي..اللهم إني فقيرة إليك ..اللهم إني في غنى عمن سواك ...
اللهم اشرح صدري ..ويسر أمري ..

ِ

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

.,؛×~هواجيس الغياب





تمشي سارحة نحو محاضرتها ..
مرت حوالي السنة مذ دخولها الجامعة
وشروعها في تخصصها
الذي بدأ يزحف نحو الإختلاط أكثر فأكثر
..وغدا مشوارها من كليات البنات
في الممر الطويل المؤدي  لكليات البنين
 أمرا روتينيا محتما...ومؤلما
 ..وهاجس يترصدها دائما في ذلك الممر..
"ماذا كان سيقول عندما يعلم أني بت أدرس مع رجال ؟.
.هل سيغضب
.يغار ربما !!
يتضايق؟؟.."
وسؤال تعيده على نفسها دائما ..
سؤال يوقعها في حيرة ما بعدها حيرة ..
هل هذا الهاجس هو نفسه الذي تملكها ذلك اليوم؟ ..
عندما دخلت مكتب التسجيل
لتقدم اوراقها لتدرس في الجامعة الأمريكية ..
خصوصا وأنه أبدى إمتعاضه عندما علم بالأمر ..
وحاول إثنائها عنها ..
"أكنت أنت من همس في أذني  وقتها تراجعي "
قالتها في نفسها ودمعة تلألأت وسط عينيها
كم حاولت إيقاف تلك الهواجس ..
ولكنها كانت دائما ماتجد مسربا لافكارها ..
***
كانت تظن بأنها قد نسيته ..
شفيت من حماااه المتعبة ..
وأنها قادرة على الإستمرار بدونه ..
بدون ذكراه الجميلة..بدون تلك الأيام
الأيام التي توجت سنينها التسعة عشر ...
ولكن ..
هل يعقل أن يكون هو معها دائما؟ ..
حولها ..
وفي كل مكان توجد فيه..
هل يعقل بأن طيفه يسكنها ..
يحوم حولها ..
يحميها من غيره ..
هذا ما استشعرته في أعماقها المشتاقة
هالة غريبة تطوقها ..وتحضنها
وتحولها لشي آخر لا يشبهها
يحولها إلى شيء
 بلا مشاعر
بلا نبض
كل ما دخلت كليات البنين
فجوة تخلق نفسها ..تمحي إحساسها
ومشاعرها ..
لا يستهويها أحد منهم
أولئك معشر الرجال ..
بدوا دائما ناقصين أمامه
بدوا غير مثيرين لإهتمامها
تمشي في المبنى ..
ونظراتها الفارغة
تنهي وجودهم ...
وكأنهم كراسي بلا روح
وإن ابتسم لها أحدهم ..صدت وجهها عنه
عنفته بنظراتها
حتى يكاد أن يوقع عهدا مع نفسه
ألا يتجرأ وينظر لما هو ليس بملكه ..
جمود ..
وجلافة
 يتلبسانها في ذلك المبنى المشؤوم
وكأن طيفه الذي ألف أعماقها
يقول "أنت لي ..ملكي ..أنا فقط"
تشعر بأن جوفها يفتقد إلى مضغته ..
تلك القطعة التي سرقها ..مكانها خاو
من يعيد مضغتها حتى تستأنفها المشاعر من جديد..
***
تجلس مع صديقاتها ..
فيحادثنها عن فلان الذي ابتسم لفلانه
وأخرى تضحك وتسرد بخجل
 مواقفها مع فارسها المتوقع الذي
يترصدها في المبنى ..
تستمع لأحاديثهم ..تشاركهم الضحك ..
وأحيانا ينسجن القصص الوردية ..
تستمع لحديثهم ..وخواطر تمر في جوفها
"ليتني أستطيع أن أرسم تلك القصص..مثلكم..ليتني"
تبتعد عنهم ..لتنتحبت بصمت ..
"لماذا ..لماذا يا قلبي..لماذا لا تنبض ..
لماذا لا يستهويك أحد..فلتمض قدما ..
وإترك عنك ماضيا تبرا منا "
تستغيث دوما ..وقلبها معلنا عصيانه ..
ولا يحرك ساكنا ..
تسترجع أيامها قبل أن تلتقيه ..
تذكر كيف كانت تنسج غراميات
عندما ترى شخصا يعجبها ..
تختلق مواقفا كما قيس وليلى
ولكن لماذا يستعصي كل هذا عليها الآن ..
بات الأمر أصعب ..وأكثر إيلاما من ذي قبل
وإن حاولت تخيل موقف ما ..
شعورها باغتيال مشاعرها يقتلها  
وهي في غيبوبة أحلامها ..يوكزنها الفتيات
ويمازحنها بإيجاد نصفها الثاني
"فلان أتذكرينه..إنه يناسبك تماما..الطول ..
تقاسيم الوجه ..مثاليان لبعضكما"
تبتسم وتتبع ابتسامتها بتعبير استنكاري ..
هذا أقصى ما تستطيع فعله ..
هل تفكر جديا به!!..
هل تكتب سيناريو يضم قصتها مع ذاك الفلان
يملأ صدى أنينها أرجاء كيانها المتعب
"ليتني أستطيع ..رباااه ..أريد أن
 أحب ..
أعجب ..
أكره ..
أبتسم ..
أغار..لماذا لا أستطيع ..
ولاء غريب نحوه يحتويني..يمنعني
 ويقيدني من التفكير في غيره"
***
حتى اليوم ..حصل لها ذلك الموقف ..
الذي لوث جوها طوال اليوم
نزلت من السيارة.. تحمل أشياها الكثيرة
..مشت فإذا بالهواء يعبث بشيلتها
وذلك الدفتر ينزلق من يدها
حتى أوقعت كل شيء..
ففزع لها أحد الطلبة ..ولملم ما وقع منها
شكرته ..ومضي ..
وقتها ..تمنت لو إنشقت الأرض وابتلعتها
ظلت توسوس كثيرا ..لملم ذلك الرجل أشياءها
ولكن من يلملم قلبها ...قلبها الذي وجل
أكلتها الهواجس ..
"هل رآني أحد !!"
كان موقفا عاديا
"إذا لما هذا الخوف ..بالله عليك يافتاة كفي عن وساوسك "
هكذا عنفت نفسها ..لماذا كان هذا الخوف الذي سيطر عليها
كان موقفا عاديا قد يحدث لأي كان ..ليس بالشيء المهم
ولكن لماذا هذا القلق المؤلم ..
بدا لها ذلك اليوم كارثيا ..
وكأن تعويذة ما بيد ذلك الرجل ..بعثرت أفكارها
تأخرت عن محاضرتها الأولى ..
ومحاضرتها الثانية مع ذلك الأستاذ البغيض بدت كالدهر
لا تريد أن تنتهي ..
لم يقف الأمر على هذا ..
حتى غدائها الذي طلبته من المطعم تأخر ساعة
وهي تكاد تفقد صبرها
وتقذف تلك النادلة بهاتفها
 حتى تسرع بإحضار الغداء
كانت متوترة إلى حد العنف ..
ذهبت لتصور بعض الأوراق
..حتى هذا الأمر لم يسر وفق هواها
فخرجت الأوراق سوداء ..كلون يومهاا ...
لا شي يمشي كما تريد ..
أرادت أن تحادث أحدا ..
تبوح بما يختلج في أعماقها ..
وهاهي متجهة إلى ذلك الممر المسكون بأطيافه
لحضور محاضرتها ..دمعت عيناها ..
متذكرة موقف اليوم
لماذا الشعور بالذنب هذا الذي يقتلها ..
صادفت صديقاتها
"يبدو أن اليوم ملوث بالكآبة "..
هذا ما أسرته في نفسها
وهي ترى وجوه صديقاتها المتجهمة
أفضت لصديقتها ما حدث ..
ولم تكمل حديثها حتى بدأت دموعها تتحرر..
بكت ..بكت كثيرا ..حتى نزفت ألما..
أيعقل أن هذا الإحساس الذي يأكل أعماقها
هو الشعور بأنها خانت مشاعرها ..
انتهكت حرمة قلبها ..فآذت حبها الطاهر
شهقت وتلفظت اشتياقا لذلك الذي هجر قلبها..
وبقيت أطلاله تغني أشجانا تناديه
...تمنت يومها لو أنها لم تختر هذا التخصص ..
تمنت لو لم تكتب لها الأقدار أن تدرس مع شباب
حاولت صديقتها مواساتها
 ..وتهوين الأمر عليها ...
ولكن صديقتها لا تدر بتلك الفوضى التي في أعماقها ..
لاتدر بأن مشاعرها أعلنت حالة الطوارىء ..
يدافعون عن ذاك الحب الهش
 خوفا عليه من التهشم ..
أراد لحظة صفاء لوحدها ..فتركتهم
 ..وجلست بعيدا ..
***

بعيدا عن ضجيج الحياة ..
ابتعد ..أنزوي ..أجلس في ركن أحلامي ..
أتصفح مابقي مني وما أفلت ..
تمضي اللحظات سراعا..
ولا جديد في حياتي يمحيك ..
يا طفلا ساكنا فيني..


يبكي بكل حين ..
تبحث عمن يرعاك فيني ..
تبكي إهمالي ..
وتنادي حنان جف فيضه من ينابيعي ..
بعد أن بخرته قسوة اشباح
تعدو وتقفز إلى أراضي في حين غفلة مني
 ..تسلبني حبا ومشاعرا وقليل من حنين دفين ..
تناسيتك ياطفلي ..
وها أنا أمضي ..
وتدور بي أيامي في دهاليز الغياب ..
أستشعر وهنا ينبت في شراييني..
يثمر مللا من مشاعر ماعادت لصاحبها تريد ..
كلما إقتربت منه تبقى المسافات متعبة طويلة..
وتزيد في حناياي الألم ..
وتصيح فيني تريد أن أصحو من سباتي الكئيب ..
ها أنا صحوت..
وأشعلت شموعي التي أطفئتها رياح رحيلك..
فاليوم أمضي ..
ولكن..
وفاء غريب نحوك يحتويني ..
لا أستطيع أن أسمح لأحد للدخول فيني ..
سجنت مشاعري ..وأحاسيسي ..
وأوصدت على قلبي أبوابه المكتئبة ..
ابتسامتي التي لطالما أحببتها ..
تأبى أن تري رونقها لأحد..
تخشى أن يعجب بها شخصك في روح غيرك
..فتعيد الرواية نفسها ..ويدار شريط جرحك من جديد ..    

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

.,؛×~طلاطيش حكي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاااته 
شخباااااااااركوووم يا جماعة الخير ..أنا بخير للي يسأل (6_6") 

تحذير!>>هذه التدوينة تحمل الكثير من التحرطم وكلام غير خاضع للرقابة ..فإذا كنت محب للمغامرة ..أقولك استمتع ..وإذا ناوي تخبر الرقابة عني ..أقول قلعتك واااه  قصيت عليك ماشي رقابة خخخخ 
..اسمحولي برمس وايد اليوم ..حابه جذي أسولف بزيادة في حد عنده مانع ..>>لا لا محد يمانع مدونتج وكيفج :)

نقول باسم الله 
\
\
*** 

ياناس ياعالم ..يبطون جبدي هذول اليابانيين ..اأاااه شلون يسوون شعورهم ..ذاك اليوم وأنا أتمشى بالسوق الصيني اليديد اللي بعيمان..إلا وأشوف وحده منهم قاصه قصتها(قذلتها) بزاوية 45 ْ ..والمصيبة شكله حلو ..مرتب ..أبد ما تحسون إنها قاصتنه غلط ...لمااااااااااذا ؟؟
وأنا اللي لي قصيته بخط مستقيم مع الأخذ بالإعتبار ترك 5 سم تحت العين تحسبا للإنكماش والتقلص بعد جفاف الشعر ..إلا وتلاقي القصة
طايرة فوق ولا تضربلك سلام بعد !!
***
في أحد الأيام ..كانت أم حروبي <<يعني أنا
في حوالي الساعة 11 ليلا ..يالسة أحل واجبي على اللاب بتاعي والكل رقود  ...وعطشت وخذت لي سفن أب من الثلاااجة ..أنا قاعدة على اللاب أقصد اللاب على ريولي خخخ شلون أقعد عاللاب شلون أشتغل عيل ..المهم مشوا ^.*
وشغلت الطابعة عشان أطبع ورقة ..وكنت حاطة القلاص حذال الطابعة ..ويمب الطابعة كان لابتوب أخوي المصدّي ..المهم وقفت أنطر الورقة تطلع ..وأنا يالسة أصب السفن أب في القلاص ..فجأة يطلع صوت من الطابعة (تعرفون صوت الطابعة المزعج جنه سيارة تنشحف)..وأنا من أسمع الصوت أفز وإيدي تعطي ردة فعل عكسية وترتد فيطير السفن أب من العلبة وتطيح قطرتين على لاب أخوي المصدي ..بس قطرتين ونص (حاسبتها)..على طول أمسحه ..وأتلفت يمنة ويسرة <<في حد شاف الجريمة خخخ
ماشي كملت شغلي ولا كنه شي صار مأملة إن ماصاب لابتوبه شي ..ثاني يوم ييلي أخوي يبي يتسلف لابتوبي
وأنا أسأل ببراءة :ليش شفيه لابتوبك (6,6")؟؟
اخوي :مادري بلاه الشاشه تطلع سوده
وصرت طيبه ذاك اليوم وعطيته لابتوبي <<الله عالطيبة ..قولي تعذيب الضمير خخخ
المهم بعدها أرمس روحي "أم حروبي تخبرينه ولا ما تخبرينه ..امممم لا تخبرينه تعرفين بعدين بيمسكها عليج ..وكل شويتين يبي لابتوبج ..تعرفين بعد هذول الأولاد متوحشين بيسوي فلابتوبج مثل ما عذب لابتوبه وطلع مصارينه ..امممم .."
طبعا هاكله مانفع ..لازم أعترف ..جذي أبري ذمتي ..وبعد كم يوم خبرته ..وصار اللي خفت منه ..
أخوي:أبي اللابتوب (بأسلوب أمر )
أنا أعطيه ..وأنا مستحيل أخليه يمسكها علي طول العمر ..اوكي بحس بالذنب يوم ولا يومين مو العمر كله !!..وجذي لما خلص مفعول تعذيب الضمير معني ماحسيت فيه وايد كون إني أعتبر نفسي أسديت خدمة حق لابتوبه المسكين وطبقت عليه مبدأ القتل الرحيم ..لأنه كسر خاطري مع شاشته المفصوله عن الكيبورد ..
*العبرة من القصة : لا تشربون حذال اللابتوب...ولا تخلون حد يستغل ضميركم الحي ...لازم الإحساس بالذنب يكون له تاريخ إنتهاء ^^
***
شكلي بعد خمس سنوات بدمن على الضمغ (طالعوا يمين يسار ..في مراقبة خخخ)..أخاف يوم من الأيام يزخوني وأنا أشتري 6 حبات صمغ من الحجم الكبير ويزخوني 
يستجوبني الشرطي .. :من وين لج هالصمغ...وحق شو ..جاوبي(آخر كلمة بصوت عالي وصوب الإذن مع شوية تفال ولعاب متطاير ..<<ييععع )
..وأنا أقول وأنا تقلصت مثل السيدة ملعقة :حق مشروعي ..والله حق مشروعي ..
يقولي الشرطي:مشروعج شو ..كيف تدمن صمغ مثلا !!..
يبه كيفك لا تصدق ..أكيد مايصدقون ..دام عندي سوابق بريئة وهي إني أحب ريحة ضبغ الأظافر وزيت المكاين والبترول ..فمحد يستبعد الصمغ..ذاك اليوم يالسة الساعة 3 الفير أشتغل على مشروعي ..من كثر ما أستخدم الصمغ يازتلي ريحته   ..قمت أخاف على روحي ..صدق لي قالوا العلم سلاح ذوحدين ..
***
تذكرون مشروع الملمس اللي راويتكم إياه قبل ..ذاك اليوم شفنا مشروع وحده فارينه بالكلاس ..المس حطتلها سي ..والبنت عصبت وعبرت عن اللي بقلبها خخخ

***
...في شي ينرفزني ..
لاحظته يتكرر في مدونات أعزائي المدونين<<مايخص المدونين ..أشير إلى رواد المدونة
الموضوع أو التدوينة  مثلا تتكلم عن مستحضر ما ..أو كتاب ما ..أو أي موضوع
المهم في اللي يعلقون ويعقبون على التدوينة ..تقرا التعليقات وتبتسم ..وتشوف أراء الغير فجأة يطلع لك تعليق أبدا ما يخصه بالموضوع

"حدث هكذا وهكذا ..في المكان الفلاني..وفلان يتحدث ويقول ..." لمزيد من التفاصيل ومواصلة الحوار يرجى زيارة الرابط ..

وبس..
يعني بخصوص مو خروجك عن موضوع التدوينة لأنك أصلا ماقريت التدوينة ..ولكن بخصوص دخولك عرض وكتابة شي أبد ما يتعلق بالمدونة ..
تعتبر نفسك طفيلي مثلا ..!!
الشي اللي يقهرني مو هذا ..يعني أخوي\أختي العزييز\ة (ياللي تدخلون عرض)..موضوعكم وحواركم وخبركم هذا على العين والراس ..ولكن إذا تبوني أدخل على موقعكم وأقرا الموضوع اللي أنتوا حاطينه ومسوين عليه زوبعة ..بيكون شي حلو إن تقرا التدوينة اللي حاطتنها وتعقب عليها لو بكلمتين ..إحتراما لمدونتي يعني...عشان أحس إنك تهتم برايي وهذا سبب أخر يدفعني إني أزور الرابط ..شخص عطاني من وقته وقرا موضوعي ما ببخل عليه بوقتي عشان أقرا موضوعك ..حلو الذوق يعني !!
***
يابوي مالنا غير نقول على الدنيا الدمااااااااااااااار خخخخخخخخخخ
ليش أقول جذي !!
اليهال ..الأطفال ..رمز الحب اللامشروط ..والبراءة ..يساومون عالحب !!
لا حول ولا قوة إلا بالله
الخبر >>
تقول الضحية أم حروبي :أن الجانية إبنة أخيها ذات ال3 سنوات ونصف ..اقتحمت غرفتها يوما ..وجعلت تتدلع ببراءة ..وتنظر بخبث طفولي ..وتبتسم ابتسامة ملؤها اللواتة *..
وتقول بصوت طفولي :عمو إذا عطتييني كريم بحبج<<مع التشديد على حرف الجيم
طبعا لبرائتي (^^")..وحسن نيتي ..وزيدوا عليه فيوزاتي الضاربة نتيجة استنشاق الصمغ بسبب المشروع ..فأعتقدت أني أهلوس !!
فتحت عيني على وسعهما ..فركتهم عدل <<يمكن أحلم
عدت كلامها :إذا عطيتج كريم بتحبيني ؟
أجابت بالإيجاب ..زادت عيناي اتساعا ..ولأتأكد لمرة أخيرة
أسألها :وإذا ما عطيتج ما بتحبيني
تجيب بسرعة وثقة وابتسامة :لا
ياللهول !!...ماذا حدث في الدنيا ...
أكيد تسألوني عطيتها ولا لا ..اممم في حد يقدر يرد اليهال ...حتى لو إنهم لوتيين بس يبقون يهال ..عطيتها الكريم ..
للعلم..بنت أخوي تموت في شي اسمه مرطبات وكريمات ..من تشوف كريم تحطه على إيدها وتفرك ويهها ..وما تيي حجرتي إلا عشان تلعب بالكريمات وتعرف مكان كل كريم بالبيت ..وتستخدم أي شي ..لدرجة ذاك اليوم ..كنت بالغرفة أطالع المراية (مرآتي مرآتي ..من أجمل أم حروبي فالكون!!)..فجآة ألمحها تحط على إيدها شي ..ألف إلا حاطه (زيت الحية للشعر )..ويالسة تفرك إيدها ..
أقولها أمسحيه هذا مو حق الإيد ..بسرعة !!
*نظرة اللواتة :كلمة بالعامية تعني المصلحة ..تشبه نظرة الفتاة في هذه الصورة
مشكلة (-.-")

***
فووووونييييييش