هذه المدونة تخضع لقانون حماية الملكية الفكرية الذي ينص عليه القانون الإتحادي رقم 7 لدولة الإمارات
"لذلك يمنع نقل وتداول أي من محتويات هذه المدونة دون إذن من مالكها "
.?. هاجس اللحظة .?. هنا تجد الكثير مني

 

السبت، 18 يناير، 2014

قراءة في كتاب "حبيبتي بكماء"

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
عساكم طيبين...
من زمان ما حطيت تدوينة في قسم قراءة في كتاب
مع إني خلصت قراية كم كتاب...لكن نسيت شو المفروض أكتب عنهم :/

المهم من كم يوم خلصت قراية رواية "حبيبتي بكماء" 
الكتاب بديته و أنا في طريجي لبوظبي وخلصته وأنا و راده الشارجة ^^

بسم الله نبدأ 

اسم الكتاب : حبيبتي بكماء

الكاتب : محمد السالم \ سعودي

عدد الصفحات : ١٢٧ 

نوع الرواية : رومانسية ، وأقدر أقول اجتماعية 



نبذة خلف الكتاب

" يشتد حزني كلما ذكرت أن مجتمعنا كله وقف ضدنا صارخا (لا يليق برجل سليم أن يرتبط بأنثى ناقصة)
و كأنه يضع لنا معايير للحب لا يجدر أن نخل بها لننال تبريكاته بهذا الحب. يحزنني أن امرأة مثلك طاغية الجمال وحسنة الصفات لا تملك فرصا كثيرة لتحيا كما تريد و مع من تريد، و تجبر أن تكون لمن هم على شاكلتها. أجرموا في حقنا يا حبيبتي، أبعدونا عن بعضنا ببند (لايصلح) و (لا يليق) وتجاهلوا أننا معا نستطيع أن نتخطى عقبة الصوت لأكون لك صوتا و تكونين لي صمتي"

ملخص الرواية

الكتاب كما هو واضح يتكلم عن قصة حب "هتان" شاب سعودي من ابنة عمه عمه البكماء "حنين" 
تدور بينهما أحداث ..و لقاء سري..ومحادثات بالرسائل..حتى يصل الحب بهتان لأن يحادث أمه ليتزوج من حبيبته والتي قابلت طلبه بالرفض التام..رفض أمه أدى به لأن يبعد نفسه عن حبيبته من شعوره بتقصيره و عدم قدرته على الوفاء بوعده لها بالزواج..وأدى به لارتكاب الفاحشة مع أخرى .

رأيي

الرواية من ناحية اللغة سلسة وخفيفة على القارئ ، تقرأ وتفهم سريعا. أسلوب السرد الذي يعود للماضي ويسترجع الأحداث والذكريات ناسب محور الرواية. تعبيرات الكاتب مثخنة بالحب العميق ، وإن كان أحيانا يميل إلى تفصيل والتدقيق في جسد حبيبته، وتغزل فيها ( ماله داعي يعني )
اعجبتني تشبيهات كثيرة للكاتب...منها

"الكتابة فيكِ يا مُهلكتي، لا تنصفها أبجدية الحروف، و أحتاج للغة جديدة فريدة مبتكرة لتكتب فيها خصالك وترتل بها صفات ملائكية طاهرة وجدتها فيك"

"لك اعتذاري يا حبيبتي حين  تأبى الكتابة عن اتمامك ولا تقوى الكلمات على سردك"

"كيف لكِ يا طيبة القلب أن ترحلي هكذا، دون وداع علـى أرصفة المطارات الراحلة لأراضي الغياب،
دون تذاكرة عودة لوطنٍ يحتاج ايمانك ووفائك لحدوده التي سُلِبت منها غيوم السعادة..."

"ألا تعرفين أني رجل عربي! إن عشق أدمن! و إن أدمن ...تورط! و إن تورط.. تمرد! و إن تمرد..تمرد!"

" كلما كتبت عذرا..وجدته أقبح من بياض الرسالة"

و من أصدق العبارات اللي قرأتها وتأتي من رجل ..كانت

"قساة نحن معشر الرجال..نقسو على أرواحنا ونعلق قلوبنا على حبال كثيرة و كأننا نعدمها مرات عديدة ..قساة لا نرحم صدورنا ونحميها من كيّ جمر الفراق.. نحب ونعشق وما أن يبدو هذا الحب صعبا حتى نغير اتجاهات بوصلة الحب لحبٍ آخر أسهل.."

وفي المقابل هناك تعبيرات...لا أعرف حكمها شرعا..لكنني وجدت أنها  غير لائقة ..فيها خلط بين بعض الأذكار ..منها ..

"و إني أعاهد الله، و أعاهدك علـى أن تبقى نخلة شامخة في واحتي، لا شريك لك فيها، و لا شريك لك في مائها،إني أعاهدك..."

الرواية مفعمة بالرومانسية والحب ..تصف حالة الندم والقهر الذي عاشها هتان..ندمه على تفريطه بحبه وخيانته وقهره من مجتمع لازال يفكر بطريقة رجعية ولا شفاعة للحب فيه، إن لم يكن وفق المعايير الرجعية و اللامبالية التي تفرضها بعض العادات والتقاليد.

أكثر جزء تأثرت فيه كان ..موقف وفاة والد هتان.

الرواية واقعية جدا..نهايتها بالنسبة لي مرضية جدا وحقيقية جدا لا مكان للمثالية فيها..واقع مرير يعيشه المجتمع العربي الشرقي...يرى ذوي الاحتياجات الخاصة كبشر ناقصين لا يحق لهم العيش كالبقية..قصص حب كثيرة أعدمتها مثل هذه الأفكار، لازال الحب لا يجد مكانه في مثل هذه المجتمعات.

و من ناحية أخرى..أحببت بداية قصة الحب وكيف تطورت..ولكن هناك بعض التجاوزات التي حدثت بين البطلين..والتي لا أحبذها ..مثل حادثة غرفة الغسيل (اللي بيقراها بيعرف شو صار)..ومثل ما قلت التعبيرات اللي توصف الجسد و تتغزل به ما حبيتها..

بس بشكل عام رواية ممتعة ومسلية وواقعية..استمتعت بقراءتها بغض النظر عن تجاوزاتها.


إن شالله..أكون عطيتكم فكرة واضحة عن الرواية ..واسمتعتوا بالتقرير..

إلى قراءة أخرى ..كونوا بخير :)











الخميس، 9 يناير، 2014

تعلمت في 2013

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وها هي الأيام تعود بي إلى هنا...ملاذي وراحتي 
كان الغياب طويلا...أطول مما توقعت أن أستطيعه ..
لم أتوقع أن الحياة ستقوى أن تبعدني عن هنا كل هذه المدة..
عاتبة على نفسي كثيرا...و لكن ها أنا عدت ..و أتمنى أن يكون العود أحمد..

انشغلت عن فعل أشياء كثيرة أحبها...لأجل ورقة..شهادة
 أتمنى أن تكون شفيعة لسنيني التي أمضيتها
في ربوع الجامعة..شهادة لم يعد يفصلني عنها
سوى بضعة أشهر..أشهر فقط!

و اعذروني ..لم آزف لكم الخبر السعيد..خبر متأخرا شهرين..
تم بحمد الله إصدار روايتي..وكتابي الثاني
رواية "عفيفة ولكن"

متوفرة لدى دار بلاتنيوم بوك ..
في الإمارات تتوفر في كُتّاب كافيه في أبتاون مردف
وقريبا في مكتبة كينوكونيا في دبي مول
ومكتبة جرير بالسعودية
ومكتبات الكويت

---------------------------------------------------

دخلنا أعتاب عام جديد..وبما تحمله كلمة "جديد" 
من معاني شتى..تبعث التفاؤل إلى الأنفس الفقيرة..
إذا هو جديد..
فهو نظيف من الذنوب
مفعم بالتفاؤل بأشياء أجمل..
عام جديد..به الأماني تتجدد
والأحلام تقترب من أيادينا..

نعم مضى ما يقارب الأسبوع على ولوجنا العام الجديد..
وأنا كعادتي متأخرة..كما قلت أشغلتني ورقتي..
ولكني كنت أفكر بأن في هذا العام الجديد لابد من عودة إلى هنا
ماذا سأكتب للعام الجديد..ماذا أكتب لك يا 2014
سأخبرك عما حملته معي من عامي المنصرم..
ماذا علمتني2013...كم كانت معلمة صارمة قاسية..
من النوع الذي لا ينسى ..

علمتني 2013
بأن الحياة أقصر من صراعاتنا..أقصر من أن نضيعها في خلافاتنا
وأقصر من أن نهدرها في أمور ليس من شأنها سوى إتعاسنا..
فلنترفع عن أخطاء الأحبة...ننصحهم مرة واثنان وثلاث 
وإن أصروا على الخطأ..فهو قرارهم الذي سيتحملون بعده عواقبه..
لا ترهق نفسك بمن لا يقدر نصحك..فبالنهاية كل يرسم حياته بنفسه

علمتني 2013
أن هناك أناس كتب لهم الضياع...لربما لذنب عظيم اقترفوه
فكان أن كتبوا في لوح الأقدار أن يحيوا أشقياء بلا سعادة..
الله وحدهم يعلم..لماذا لم تعد تنفع معهم وسائل الإصلاح الشتى التي 
حاول الأحبة بها أن ينقذوهم من حفرة موحلة وقعوا فيها..
فأدركت من قصد الله بقوله..
" إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"
ولا نسأل لهم سوى الهداية والرشاد ..والله وليهم

علمتني 2013
بأن هناك الكثير من الابتسامات الزائفة تحيط بنا 
ابتسامات لا يُبتغى من ورائها الصدقة..
ولكننا لصفاء سريرتنا نظنها أتتنا مغلفة بكل حب!

علمتني 2013
أن الشدائد هي صديقة الإنسان الوفية..
هي المرآة التي ترينا ألواننا الحقيقية..
هي الواقع الذي يخفيه الجميع بداخلهم ببهجة..
هي المصفاة التي ترينا أحباءنا الصالحين..
وتسقط كل مدعي الحب من حولنا..!!
لنعرف وقتها..كم حبيبا من حولنا 
نستطيع معه أن نصنع كعكة الحياة اللذيذة!

علمتني 2013 
أن من عاش حياته مرضيا والديه..
فإن حياته لن تمتلأ إلا بالسعادة..
وستأتيه أحلامه إلى يديه صاغرة..
كيف لا تأتيه وهو ضمن رضا خالقه برضاهما !!
أسأل الله أن يعينني على برهما وطاعتها 
وأن يرزقني رضاهما يارب
أعوذ بالله من حياة بلا والديّ

علمتني 2013
بأن أصحاب النية الصافية..لا تخذلهم الحياة أبدا
برغم الصعاب والصفعات التي قد يتلقونها من صغار العقول..
إلا أنهم الفائزون أخيرا..الناعمون بحماية ربانية لأنهم أحسنوا الظنون
وترفعوا عن الجاهلين ..وتجاهلوا مالا يستحق الإهتمام

علمتني 2013
بأن الصحة ..كنز ثمين لا يدركه الأصحاء غالبا..
نعمد إلى إرهاق ذواتنا..أجسادنا ..أعيننا 
ولا ندرك أهمية كل هذه الأشياء ..إلا عند فقدانها..
أن تتكاسل عن الذهاب للمسجد إدعاء بالمرض
لتفاجأك الأقدار تاليا بحادث فلا تعود قدماك تحملانك
حينها تبكي ..مدركا تقصيرك حين كنت بنعمة تأخذك إلى بيت الله 
نسأل الله أن يشفي مرضانا وينزل على أجسادهم من خير شفاءه 
ونسأل الله أن يمدنا بالصحة لنشكر نعمه ونحافظ عليها 

علمتني 2013
بأن الخائف لن يعيش..و المتردد لا يذوق حلاوة قليل من الجرأة
نعيش خائفين من ظنون الناس التي لن تأخذنا إلى مكان معتبر سوى سجن في أنفسنا
نعيش خائفين من ارتكاب حماقات لربما تعلمنا منها شيئا 
نعيش مترددين من البوح بمشاعرنا حتى نفقد أحبتنا
نعيش مترددين من تنفيذ ما نحب..
لتمضي الحياة ونحن لم نعشها..لأننا كنا دائما خائفين ..مترددين!
خائف من شيء..افقده حتى تتعلم ألا تخاف
متردد من شيء افعله...لتقطع الشك باليقين..
فإن خسرت فهو درس وإن فزت فهو نصر

علمتني 2013
الحياة التي لا نشحنها بالأهداف...لا تسمى حياة
حياة بلا هدف لا تستحق أن تعيش...
حدد أهدافك..عش لتحقيقها..أضف شيئا في عالم مليئ بالمنافسة
اترك لك بصمة يذكرك بها التاريخ..
كن شيئا قيما لنفسك...لمجتمعك..للبشرية!

علمتني 2103
عن عبارة حالمة جدا..لطالما قرأتها واستهزأت بها..
"لا تحزن..فإن هناك شخص في هذا العالم يعشق ابتسامتك"و
"دائما هناك شخص ما يهتم لأمرك دون علمك"
كنت أرى هذه العبارات ساذجة وكاذبة بشكل لذيذ
تبعث الطمأنينة..تمنحها قليلا من أمل بالحياة وإن كان مؤقتا..
لم أدرك أنها صادقة بشكل جعلني أعتب علِى نفسي..
حقا هناك أشخاص كثر من حولنا يكنون لنا من الحب مالله به عليم
لا ندرك كم تألموا لألمنا ونحن لا ندري..
كم فاضت لهم أرواحهم شوقا لنا في ظل غياباتنا
كم من مرة آثرونا بالدعاء على أنفسهم..
لم أدرك ذلك إلا مؤخرا...
وكأن 2103 أرادت أن تعطيني ذكرى جميله لها
 قبل أن تسلم روحي لعامي الجديد..
كأنها توصي 2014 بأن يترفق بي فقد خضت الكثير..و آن لروحي أن تستريح !
أسأل الله أن يحفظ لي قلبا أحبني بصدق..ويحفظ كل أحبتي من كل سوء وهم..

تعلمت في عام مالم أتعلمه في سنين عمري كلها..
كان عامها مفعما بالأحداث..
وكم الدروس التي تعلمتها لا تقارن شيئا بما كتبته..
ولكنه غيض من فيض...عل روحا تستفيد..

أسأل الله أن يرزقكم أياما جميلا...ترفع أرواحكم إلا عوالم من السعادة الخرافية
عاما مليئا بالأحبة و الأحلام المحققة..عام يغير حياتكم لأفضل حال..


دمتم بحب يملأكم من أقصاكم إلى أقصاكم ..أحبكم في الله ^^