هذه المدونة تخضع لقانون حماية الملكية الفكرية الذي ينص عليه القانون الإتحادي رقم 7 لدولة الإمارات
"لذلك يمنع نقل وتداول أي من محتويات هذه المدونة دون إذن من مالكها "
.?. هاجس اللحظة .?. هنا تجد الكثير مني

 

الخميس، 25 مارس، 2010

.,؛×~صورة

وسطَ مجموعةِ الصُور تِلك

اسْتوقَفتني صورَة

تَأمّلتُها

هَويْتُ في دوّامةِ تَفاصيلِها

عِشْتُ في أَنقاضِ ألْوانِها

~~~

إنّها صورةٌ لأًخوينِ صغيرين

أحدُهُما يَحمِلُ الآخر

يمشي حاملاً إيّاه في أرضٍ مُقْفِرة

تعرِفُ حالَ أهلِها بِمجرّدِ النّظرِ إلى الخلاء

الذي شَكّل خلفيةً باهِتة للصّورة



الآن بِتّ أعْلم كيف يكون القفصُ الصدريّ

الآن اسْتوعَبتُ تفاصيلَ عِظامِ البَشر

كنتُ كما لو أنّي في حلقةٍ علمية

يُشرَح ُفيها تفاصيلَ جسمٍ بلا غطاءٍ يَكسوه

وذلِك القفصُ الصدريّ أشبهُ بقفصِ كناريٍ جميل

أنْهَكهُ الجوعُ والظّمأ...فَغدى لِلَحنِ الموْتِ مُنشداً

~~~

لك أنْ تُخمّن أن مجموعَ وزْنيهما لا يعادِل نصفَ وزنك

وذلِك الجلْدُ الّذي احْتَضَنَ تلكَ العظام الهزيلة

بقوةٍ فلا شيءَ يحولُ بينهما

أصْبحَ لونُهُ رَماديّا

كما الأرض التّي ودّعَها المَطَر فهاجَمَها الجَفاف

~~~

لَمَعَت عينيّ وأنا أهيمُ فيها

فَأخذْتُ أُحدّثُ نفْسي

ونَفسي تُحَدّثُني

ألستَ أنتَ من اشْتكى اليوم من اهتمام أبيه ؟!

ألست أنت مَن لم يُعجبْهُ العشاء ؟!

لمااااااااذا؟

صَرَخْتُ

وااخجلااااه

كيفَ نَعيش ..وكيفَ يَعيشون

لماذا؟؟؟

أصبَحَ المُجتمعُ

حَجَراً أصَمْ

لا يُؤَثّر فيهِ بُكاء السّماء

ولا يلينُ لتغريدِ مالِك الحَزين

حَجَرًا صِرْنا بلا إحساس

والشّعورُ فينا انْتَحَر

نَتَذَمًر ونَتذمَر ومن ثمّ نتذمّر

ولم ندرِ أنّ هناك غيرنا في حالٍ أَمِرّ

وهو من يحقّ له أنْ يَتذمّر

~~~

ثمّ جاءَ وَقْعُ حَديثٍ غَريب

ليسَ لهُ صوتٌ أو أَثر

وكلام بلا حروف

حَدّثَتْني صورةٌ ناظَرْتُها

أنّبَتني وشَكَت

خاطَبتْني فَسَكَتْ

"أعطني خبزاً"

قال الصَبّي

وبَكى الأخُ

"وأنا أريد أباً

يغيبُ لساعاتٍ

ثمّ يأتي حاملاً أكياسَ الثَمَر"

وأنَّ الأخر

وسريراً ليس بِحَجَر" ..

كحُضْنِ أمٍ دافئٍ لم نَسمع لها خَبَر "

صورَةٌ

صَوّرَتْ نفْسَها لِتُعَلمَني وتُعلَمَهم

أولئك الذين علّمونا ولكنّهم لم يُعلّمونا

فنحنُ مازلْنا نعيشُ لِنأكل

وهي في ثوانٍ علّمتني

أنّ الحياةَ هي أنْ نأكلَ لنَعيش ونَعمل

علّمتني في برهةٍ ما لم أتَعلّمه في سنين

صورةٌ لا تُرى إلا بِعينِ قلوبِنا

لاتُرى

إلا إذا كانتِ الرّحمةُ لِباسَ أَرواحِنا

والإدراكُ حجابَ عقولِنا

إدراكٌ بأنّ الواقع والحياة

ينفصلانِ عنِ الحُلمِ الّذي نُغَذّيهِ دوماً

بِأنْ نَصحو الصُبحَ آملينَ بأنْ نجعل حياتَنا أفضل

ولم نفكّر يوماً.. أن نصحو لنجعل حياةَ مَن لا حياةَ لهم أفضل

وهنا تكونُ الرّحمة


........

هناك 8 تعليقات:

  1. الصورة مؤلمة جداً
    وكلماتك زادتها إيلاماً
    لم اجد الكلمات التي تصف احساسي
    الحالي, يـــا الله يا كريم يــا رحمن يــا رحيم.

    شكراً ..

    ردحذف
  2. نموول
    إنه واقع ..تغاضى عنه الجميع

    الله المستعان

    مع التحية ~

    ردحذف
  3. صور مؤثرة جدا

    وكلماتك أدخلتنا عالم الصور .. فعشنا تفاصيل القفص الصدري .. وكل الألم !
    فعلا كيف نعيش نحن .. وكيف يعيشون ...

    ***

    أعجبتني قصيدة المركب في البوست السابق ;)

    ردحذف
  4. صور مؤثرة وكلمات مبكية..
    ليس لدي تعليق ..
    الصور والكلام أكثر وطئا على نفسي من أن تهيجها فتعلق..

    ردحذف
  5. Bookmark
    أجل يتنافس الناس في عالمنا على أتفه الأمور فهذا يدفع الملايين من أجل رقم مميز وآخر ينفق الألوف المؤلفة لعرسه الخيالي ..ولكن من هذا الذي يتنافس لينقذ طفلا ولو برغيف خبر أو مأوى

    ***
    يسعدني أنها أعجبتك

    أنرتي المدونة أخيتي

    ردحذف
  6. she is me
    شكرا لك على حسك المرهف ..يكفيني أن هناك من يتألم لحال هؤلاء..

    أهلا بك في مدونتي ~

    ردحذف
  7. :(

    الله يعينهم ويرحم حالهم ويرزقهم يارب..

    ردحذف
  8. رورو
    آميين يارب
    ..اللهم أعنهم وأعنا على مساعدتهم و
    الحمدلله الذي
    عافانا مما ابتلى به كثير من خلقه وفضلنا تفضيلا

    حياج الله ~

    ردحذف

قال تعالى: (( ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء*تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون ))إبراهيم 24-25