هذه المدونة تخضع لقانون حماية الملكية الفكرية الذي ينص عليه القانون الإتحادي رقم 7 لدولة الإمارات
"لذلك يمنع نقل وتداول أي من محتويات هذه المدونة دون إذن من مالكها "
.?. هاجس اللحظة .?. هنا تجد الكثير مني

 

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

قراءة في كتاب "أحببتك أكثر مما ينبغي"


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اممم شحالكم ! عساكم طيبين ..الظاهر إنني راح أكثر من تدوينات الكتب هاليومين
ردت لي شهيتي للقراءة  ولكن مادري شو السبب خخخخ
هممم البارحة خلصت من هالكتاب ..ولاحظت إن وايدين مهتمين فيه ,,حتى ربيعاتي ..من خلصته وهم يسألوني شو رايج فيه؟
فقلت ما راح أأجل هالتدوينة مع إني ما أحب أكتب تدوينتين ورى بعض من نفس النوعية !
المهم نيي للكتاب ..طبعا لازم قبل لا أكلمكم عن رايي عن الكتاب ,أخبركم عن قصة شرائه أو السبب اللي خلاني آخذه ..
هالكتاب كان دايما من ضمن لائحة المقترحات للشراء من المعرض ,,كل سنة لما تي حزة معرض الكتاب ألاقي اسمه في مدونات بعض القراء كاقتراح ,,وكنت أقول باخذه بس أنسى بس هالمرة في آخر أيام معرض الشارجة ربيعتي سألتني عنه وبحكم طبيعة ربيعتي استغربت اهتمامها وخلت فيني فضول فشريته من المعرض فثاني يوم على طول ..ومع إني أوردي كنت بادية أقرا كتابين لكن خليتهم وبديت فهالكتاب ..
ربيعتي هذيج لما شافتني أقراه بالجامعة قالت لي "إنت شحقه شارية هالكتاب" هههه وبعدين قالت لي إن أمها قرته ومنعتها تقراه لين تأجز لأن الكتاب راح يسبب لها أكتئاب ,,بصراحة مالومها هذا رايي بعد من بعد ما قريته !
الحين نبدا نتكلم عن الكتاب ,,,أدري طولت عليكم
اسم الكتاب : أحببتك أكثر مما ينبغي
الكاتبة : أثير عبدالله النشمي-سعودية
عدد الصفحات : 326
النوع : رومانسية ,درامية
نبذة من خلف الكتاب

"تظن أنني قادرة على أن أترك كل شيء خلفي و أن أمضي قدما..لكنني مازلت معلقة..أتكئ على جدارك الضبابي بانتظار أن تنزل اسلالم النور إلي من حيث لا أحتسب..سلالم ترفعني إلى حيث لا أدري وتنتشلني من كل هذه اللجة..
قهرني هذا الحب..قهرني لدرجة أنني لم أعد أفكر في شيء غيره..أحببتك إلى درجة أنك كنت كل أحلامي..لم أكن بحاجة لحلم آخر..كنت الحلم الكبير..العظيم.. الشهي..المطمئن...الذي لا يضاهي في سموه ورفعته حلم..أقاومك بضراوة.. أقاوم تخليك عني بعنف أحيانا..وبضعف أحيانا أخرى..أقاوم رغبتك في أن تتركني لأنه لا قدرة لي على أن أتقبل تركك إياي..أصرخ في وجهك أحيانا.. وأبكي أمامك حينا آخر ومخالب الذل تنهش أعماقي..
مصلوب أنت في قلبي...فرجل مثلك لا يموت بتقليدية...رجل مثلك يظل على رؤوس الأشهاد..لا ينسى ولا يرحل ولا يموت كباقي البشر..
وهذا جزء من داخل الكتاب أيضا
ملخص القصة
القصة تُحكى على لسان صاحبتها  "جمانة" أو بالأحرى أنها تكتبها موجهة كلامها إلى البطل وحبيبها "عبدالعزيز"
تصف فيه معاناتها مع هذا الحب الذي تسرى في جسدها كما المرض .
جمانة فتاة سعودية من الرياض من أسرة بدوية متحضرة
حالمة وهشة ومغلوب على أمرها وهي في العشرينات من العمر. وعبدالعزيز رجل سعودي من القصيم في الثلاثينيات من العمر فاسد ومحب للنساء . تعرفوا على بعض في كندا حيث مقر دراستهما والتقياء صدفة ونشأت بينهما علاقة حب غير سوية من كل النواحي !
كان عبدالعزيز بالرغم من حبه لها مضطهدا لجمانة مستبدا وسادي ,,يحبها حينا ويؤذيها  أحيانا كثيرة بخياناته ومزاجه وطبعه السيء وجمانة بحكم صغر سنها وقلة خبرتها في أمور الرجال تعلقت بعبدالعزيز بالرغم من إذلاله لها وإهانته المستمرة حتى غدا حبها أقرب إليه للمرض والسرطان الخبيث منه إلى حكاية وردية جميلة (في رأيي)
لعل ما يمثل القصة كلها ملخص في إحدى صفحات الكتاب ..يشرح الأمر برمته ..
"قال : جمانة .. أتعرفين ما مشكلة عزيز معك؟!..مشكلته أنه لا قدرة له أن يتحمل نقاءك..يشعر في قرارة نفسه بالسوء,ويظن بأنه سيء..لا أريد أن أجرحك لكن هناك ماض أسود لعزيز,علاقات متعددة ونساء كثيرات..وجئت أنت وانقلبت كل موازيينه..أحببته لدرجة أخافته!..لم يكن قادرا على ضمك لقائمة نسائه ولم يتمكن من الابتعاد عنك..أحبك لدرجة أنه كان يخشى عليك من نفسه ..كما كان يخشى منك في الوقت ذاته!..كان عبدالعزيز واثقا من إخلاصك وهذا ما عذبه..يدرك بأنه الرجل الأول في حياتك بينما جئت أنت بعد عدة فتيات,حاول عبدالعزيز أن يفرض عليك قيوده وشروطه فقط لتعصيه فينتهي منك لكنك لم تفعلي وهذا ما ما كان يزيد عذابه.." 
رأيي
كأسلوب جذبني أسلوبها وقد كانت الرواية مابين السرد والحوار ..يغلب على حديثها ألم ..تستشعر بألمها في كلماتها ,,تشعر بأنها ثائرة في داخلها لكن بهدوء! تتكلم بقلة حيلة وقهر ..مليئة بحبها له وكرهها لحبها له بالوقت نفسه ..تذكر التفاصيل الوردية الحالمة التي لم تثمر شيئا لها ..
انتهيت من قرائتها في أربعة أيام بالرغم من ضخامة الرواية النسبية ! فالبداية كنت أريد أن أعرف مالذي سيحدث لهذا الحب غير الطبيعي ..وحتى وصلت لمرحلة أريد أن أنتهي منه لا أكثر ,فقد تشبعت بكم الحب اللامنطقي هذا ,,كنت أشفق عليها حتى بت أصفها بيني وبين نفسي بـ"الغبية" ...كانت تحبه لدرجة تثير الغثيان وكان يحبها ويستعبدها لدرجة الحقارة!
على مشارف النهاية ..كنت أنتظر أن تتكلم عن نيتها فالانتحار لتتخلص من هذا الحب أو أن تقتله مثلا لتنتهي من حبه أو على أقل تقدير أن تستشير أخصائي نفسي ولكنها لم تفعل مما زاد غيضي من الرواية برمتها ..لم أحب النهاية ..إن كانت هناك نهاية !
هي : فتاة ضعيفة أحبت لدرجة مستحيلة حتى أصبحت مريضة به
هو : رجل مدمن للحرام والخيانة ,,يحبها لدرجة أنه مستعد لأن يعذبها معه طول العمر ! 
من العبارات اللتي أحببتها في الرواية ..
" أحببتك أكثر مما ينبغي ..وأحببتني أقل مما أستحق!"
"ما أصعب أن تنادي امرأة باسم امرأة أخرى على الرغم من أنها تكاد أن تنادي كل الرجال باسمك!"
"مصلوب أنت في قلبي...فرجل مثلك لا يموت بتقليدية رجل مثلك يظل على رؤوس الأشهاد..لا ينسى ولا يرحل ولا يموت كباقي البشر.."
ومن التعبيرات اللي حبيتها في أحد الحوارات..
قلتُ لك مرة  : أنت تنهكني .أشعر وكأنني في مخاض طويل ..
أجبتني واثقا : سيأبى رحمك أن يلفظني يا جمان ..فلا تحاولي!
من الأشياء اللي ما حبيتها ..
- خلط الحوار ,,,يعني الحوار مرات يكون فصحى ومرات يكون بالعامي ..وأحيانا حوار واحد يكون عامي وفصحى بنفس الوقت !
- بما إنها تكتب بضمير المتكلم ..وتوجه خطابها له ..فكنت أتخربط هل هي اللي تتكلم ولا هو  لعدم وجود تشكيل ..مثلا
تقول (ضحكت )..فما أعرف هل تقصد "ضَحَكْتُ" تقصد نفسها ولا ,,"ضَحَكْتَ" تقصده هو؟
***
أوووه التدوينة صارت وايد طويلة..هههههه وايد رمست عن القصة بس إن شالله ما حرقتها عليكم ,,,
إذا بتسألوني أنصح فيها ولا لا ..هي ممتعة لكن يفضل تقرونها في وقت ما عندكم فيه شغل ..لأنكم بتتوهقون مثلي ..بديت فيها وصرت أبي أخلصها فمطنشة كل شي الحمدلله خلصتها قبل كويزاتي ولا ماكنت بذاكرهم بسبة الرواية
وبس خلاص بسكت ههههههه
دمتم سالمين
وإن شالله وصلت فكرة الكتاب .. <<ماقصرت إلا حرقتيه عليهم خخخخخ








هناك 10 تعليقات:

  1. هللووو ..

    تشوقت اقراها بس ترددت من شغلتيني حجكها كبير احب الروايات اكثر من 200 ص :\

    وانه دراما ياختي مو ناقصنا خخخ..

    مشكوره ع الريفيوو ..

    ردحذف
  2. سلام عليكم..
    قصة مأسوية تصور بعض قضايا ما يسمى بالحب بين فتاة حمقاء وانسان مريض عديم شرف .
    للاسف هذا واقع مؤلم لمجتمع يفترض فيه الفضيلة وانتشار العقل ،لكن التطور فقط حدث في الاشياء المادية دون المعنويات من دين واخلاق..لهذا هي قصة تجلب الاكتئاب لسليم الفطرة والعقل...حتى قراءة جديدة كونوا بخير

    ردحذف
  3. سمعت عنها كثير بس ما فكرت اقراها مدري ليش يمكن لان ماعاد أؤمن اني بالقى رومانسية سعودية جذابة او مميزة

    شكرا لك عطيتينا الزبدة من الكتاب

    ردحذف
  4. انا احببت الرواية
    وبالعكس انا اعتقد انها قصة حب جميلة
    واحببت اكثر حب عبد العزيز لي جمانة برغم خيانتة لها الا انة احبها كثيرا لدرجة انه لم يستطع ان يري غيرها ولا نسيانة
    وعندما يؤذي الحبيب بيبة فذلك لشدة حبة له ..

    ردحذف
  5. الروايه جميله جدا وهي قصه حب يعني رومانسيه وبتمنا ان يقرا اصحاب الروايات

    ردحذف
  6. انتهيت من قرأتها اليوم
    بشكل عام هي رواية جميلة تجذب وتشد القارئ فما ان بدأت بها لم استطع ان اتركها الا عندما انهيتها
    يعجبني اسلوب اثير لقد قرأت لها ايضا رواية كل الاحلام تنتهي في ديسمبر
    لها اسلوب مميز
    لندعى الكتابة ولنتكلم في المكتوب
    المكتوب نوع من الواقع عندما يخلص طرف لأخر ويقدم تضخيات بالجمله يستهين الطرف الأخر بالاول وهذا ما حدث فعبد العزيز كان على فناعة بأنه سيسترجع جمانة مهما حصل ومهما عمل بها لذلك لم يكن يهتم
    بينما جمانة كانت مثال لفتاة تعيش اول قصة حب في حياتها فكانت تطبق ما كنت تسمعه وتقرأه عن الاخلاص والتضحيه في الحب لذلك كانت حمقاء وزدات حماقته عندما انتقمت لنفيها ولكن من شخص اخر كان يحبها بنفس الطريقة التي كانت تطبقها

    ردحذف
  7. انا حبيت الرواية ... ومطلوب مني اللخصها بس ما بعرف ليش خايفة اللخصها...خايفة ابين البطل في تلخيصي للرواية طيب وهو العكس .....

    ردحذف
  8. حلوة وصلت 250 انشاء الله اكملها دخت من وره جمانه وعزوز

    ردحذف
  9. صراحة رواية جدا جدا ارهقتني في قرائتها

    ردحذف
  10. قرات الرواية في يومين... في البداية كانت جد ممتعة ومثيرة للشجون والكآبة ايضا لكن شيئا فشيئا بدأت شعلة الرواية تخبو.... فالرواية خالية من الاحداث المثيرة. والعقدة التي تميز الروايات الكلاسيكية.. الرواية عبارة عن تداعيات خواطر كانها رسالة طويلة جدا او كانها تدوين لمذكرات... حتى الشخصيات الثانوية كانت قليلة الفعالية في الرواية لا نعرف عن زياد وعن صديقتها في الغرفة اي شيء ... وهذا ايضا م يلاحظ على روايات احلام مستغانمي ... وكل اساليب هؤلاء مهدت له الكاتبة الرائعة غادة السمان... هي نبع اساليبم... اسلوب اثير جميل وشاعري وغزير العاطفة ينقص فقط سعة الخيال لخلق احداث تتجاوز نطاق علاقة بين اثنين ... اعتقد ان اثير واعدة بالكثير... بالتوفيق لها

    ردحذف

قال تعالى: (( ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء*تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون ))إبراهيم 24-25