هذه المدونة تخضع لقانون حماية الملكية الفكرية الذي ينص عليه القانون الإتحادي رقم 7 لدولة الإمارات
"لذلك يمنع نقل وتداول أي من محتويات هذه المدونة دون إذن من مالكها "
.?. هاجس اللحظة .?. هنا تجد الكثير مني

 

الخميس، 22 ديسمبر، 2011

.,،×~مرآتي


تدور في غرفتها دون هُدىً ..تبحث عن شيء نسيت مكانه ..
ولكنها نسيت أساسا ما هو الشيء الذي تبحث عنه!! 
هنا وهناك ..ثياب مبعثرة ..و أوراق مكدسة ...
تمشي وتصدم السرير برجلها فتتأوه مستاءة
وتركل السرير غاضبة ..فيزداد الألم ..فتتمتم

 "أخ ..بالله عليك وما ذنب السرير؟؟ "

وأثناء بحثها ..مديرة أنظارها بزاوية 90 درجة ...
180 درجة...يمين يسار...تضع أصابعها على طرفي رأسها
 ..تدلكهما بحركة دائرية مضحكة ..

"ماذا كنت تردين يا فتاة؟ تذكري..عن ماذا تبحثين؟؟؟ "

ولما يئست من ذاكرتها المتزمهرة* ..
قفزت جالسة على سريرها المقابل لمرآتها بتململ..
قالبة تفاصيل وجهها باستياء..

ترفع ناظريها..تلتفت..ثم تعود بناظريها مرتعبة ...
ركزت مرة أخرى..تنظر إلى تلك الفتاة التي في المرآة..
تنهض من على السرير..تقترب من ذاك الانعكاس..
تتلمسه بأطراف أصابعها...
جمدت...
وتوقف العالم عند هذه اللحظة في مخيلتها...
ظلت شاخصة ..
تتمعن في تفاصيل تلك التي تشبهها ..
ولكنها لا تشبهها!
ذاك الاصفرار المثير للغثيان...
وتلك الهالات الكئيبة ..
وتلك النظرات المتعبة ..
بعد فترة صمت طويلة ...
دمعة كافرة قررت الانتحار من عينيها..
وتلتها دمعات أُخَر...
تأن غاضبة

"أين ذهب ذاك البريق في تلك العيون!!..
أين تلك الابتسامة الحنون!!
أينك أنت؟؟"

وتمسح على وجه المرآة بعنف
عل هذا الشبح الذي يشبهها تختفي ...
حتى خار ما تبقى من قواها..
وبعد ذلك بلحظات...أعادت النظر إلى انعكاسها ...
تتلمسها مرة أخرى ولكن بحنان وحنين!
أخذت تحاكيها بصوت متحشرج كسير..

" أنت هنا؟...أين ذهبت عني؟
 ..انظري ما حدث..اخبريني ماذا حدث!!
 لأني وبحق الله لم أعد أفهم ما حولي..
ولم أعد  أفهمني ...
كل ذلك كثير علي..ألا تعتقدين!!!
 ..هجرتني وضِعتُ أنا وحدي..
في هذا العالم المتعب..متعب كثيـ"

تخنقها العبرة فتنوح ..

" لم أعد أدري ما الحل؟؟
 ..كيف الطريق للتحرر من كل هذا الاحتراق..
فإنه بات يسلخني مني...
أين أنت؟؟..
عودي"

قالتها بترجي وانكسار ...تنتابها حالة بكاء هستيري..
وفجأة تصمت..وتعود للتحديق في مرآتها ..
تهمس لها تلك التي في المرآة

"لست أنا من رحلتْ..أنت رحلتِ ..
اشتقت لك ..فلتعود روحك القديمة ..
إني بحق استوحش نفسي بدونها..عودي لنا"

..أعود!!!

                نعم أريد أن أعود...

اشتقت لي ...        

عودي يا أنا ...                      

           عودي يا أنا..

تعود للبكاء بمرارة تحتضن نفسها ..
تخفف همها ..ثم ..تمسح دموعها..
تخرج من غرفتها ..تجلس في وسط عائلتها..
تلاعب الصغار 


 سيبقى ما حدث في غرفتها
أمرا لا يهمهم..فشحوبها واصفرارها ما هي إلا آثار مستحضرات باهتة
لا أكثر


*كناية عن الإصابة بالزهايمر 

هناك 6 تعليقات:

  1. شخبارج يالغالية :***
    والله ولهت عليج

    هالفترة من الكثر اللويه والضغوطات اللي عندي وصلت لنفس الحالة اللي فيها هدى :(
    بس أيام قليلة وأبشركم بخبر حلو :)

    ردحذف
  2. هلا حبيبتي أمواج ..
    وانا اكثر حبيبة قلبي ...
    الحال من بعضو ياختي ..الله يصبرنا وييسر امورنا ان شالله ...
    فانتظار الخبر الحلو ..عاد لا تطولين ..ودي اسمع اخبااار حلوة ^^

    كوني بخير ~

    ردحذف
  3. "لست أنا من رحلتْ..أنت رحلتِ ..
    اشتقت لك ..فلتعود روحك القديمة ..
    إني بحق استوحش نفسي بدونها..عودي لنا"


    لا اخفي عليك سرا

    بالظبط هذه حالتي الان و هذا هو حديثي لنفسي
    ولكني عزمت بان استرجع روحي و استرجع
    اشياء فقدتها باسم الانكسار

    ابدعتي يا ام حروبي

    ردحذف
  4. اهلا عزيزتي ناعمة
    الظاهر انه وباااء وعمنا جميعا الله يردنا اجمعين لانفسنا ونكون مثل ما كنا واحسن

    الله يهدي سرج حبيبتي وان شالله بترجعين وبرجع ^^

    يسلم لي مرورج غاليتي ت

    ردحذف
  5. الأخت الفاضلة :: أم حروبي ::
    أسعد الله أوقاتك بكل خير ومسرة
    وأعطر التحايا
    مبدعة متألقة
    أسلوبٌ لا يُمل من القراءة
    لروحك النقاء

    ردحذف
  6. اهلا استاذ قويري

    لا يسعني سوى الابتسام
    شكرا لمرورك ^^

    ردحذف

قال تعالى: (( ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء*تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون ))إبراهيم 24-25